تونس ..انقسام في البلاد ومخاوف من وأد الديمقراطية
راي اليمن ـ بي بي سي

أشعل قرار الرئيس التونسي قيس سعيد بتجميد البرلمان ورفع الحصانة عن جميع النواب، وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي من منصبه، وسائل التواصل الاجتماعي في تونس وعدد من الدول العربية.

وقالت الرئاسة التونسية أن الرئيس سعيد "اتخذ القرارات بعد استشارة رئيس الحكومة ورئيس مجلس نواب الشعب وعملا بالفصل 80 من الدستور .. حفظا لكيان الوطن وأمن البلاد واستقلالها وضمان السير العادي لدواليب الدولة."

وأعلن سعيد أنه سيتولى رئاسة السلطة التنفيذية، بمساعدة رئيس وزراء جديد يعينه هو.


قرارات سعيد جاءت بعد تظاهرات شعبية عنيفة، جرت الأحد في عدة مدن تونسية، احتجاجا على حزب النهضة الحاكم، منتقدين ما وصفوه بإخفاقات الحكومة وسط معدلات انتشار كبيرة لفيروس كورونا.


وتصدّر اسم الرئيس التونسي "#قيس_سعيد" قائمة ترند تويتر في تونس والعديد من الدول العربية.

وتداول كثيرون صور للاحتفالات التي عمت بعض شوارع العاصمة تونس عقب الإعلان.

واعتبر كثيرون أن ما قام به الرئيس هو خطوة على الطريق الصحيح وتنفيذ لمطالب الشعب.

ووصف زهير خطوة سعيد بـ "الإنقلاب الدستوري لإنقاذ البلاد."

في المقابل أطلق ناشطون وسم "#انقلاب_قيس_سعيد" رفضا للقرارت التي صدرت عن الرئيس.

ووصف رئيس مجلس الشعب ورئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي في تغريدة على تويتر ما قام به سعيد "بالانقلاب على الثورة والدستور" معتبرا أن "أنصار النهضة والشعب التونسي سيدافعون على الثورة".

 

متعلقات
close